أقام النادي الثقافي الاجتماعي بكلية الصيدلة حدثه التوعوي الأكبر للفصل الدراسي الأول لعام ١٤٤١هـ “خطوة”. خطوة كانت هي الانطلاقة لتوعوية فئات المجتمع بطرق مبتكرة، هدفها الأعمق هو توعية كافة فئات المجتمع حول أهمية النشاط البدني في الوقاية والتحسين من الأمراض المزمنة، والتثقيف حول أدوية السمنة وعملياتها، الأعشاب المستخدمة في السمنة و الدور الفعال للفيتامينات. انطلقت خطوة نحو ثلاث مراحل مختلفة، وفي كل مرحلة يخطو النادي نحو هدفٍ أعمق.
المرحلة الأولى: أولمبياد كلية الصيدلة.خطوة وفي مرحلتها الأولى استهدف النادي الثقافي الاجتماعي طلاب وطالبات كلية الصيدلة في جامعة الملك سعود، حيثُ أقيمت مسابقة لتعزيز النشاط البدني والذهني للطلاب والطالبات تحت مسمى “أولمبياد الصيدلة” وذلك يوم الثلاثاء الموافق 5/11/2019 في بهو الكلية. 
احتولت أولمبياد الصيدلة على مسابقة لثلاث جولات بين طالبات الصيدلة، حيثُ تمثل كل دفعة أربع طالبات في فريق واحد. كانت الانطلاقة للمسابقة بجولتها الأولى وتعزيز النشاط الذهني. في الجولة الأولى طُرحت أسئلة متنوعة حول أدوية السمنة، الأعشاب والفيتامينات ليكون للصيادلة الأسرع النصيب الأكبر من النقاط. تنتهي الأولى ويبدأ التحدي الأخر، مضمار النادي الثقافي الاجتماعي كان هو التحدي في الجولة الثانية للأولمبياد. تواجه الطالبات مضمار النادي الفريد من نوعه. التركيز، التعاون والسرعة تلك المهارات هي الأهم ليصل الطلاب نحو نهاية المضمار. نقطة نهاية المضمار هي بداية الجولة الأخيرة، سرعة التقاطة الكرة هي التحدي الأكبر في جولة كرة اليد.أنتهت الأولمبياد بفريق فائز من الطالبات. ولم تكن مسابقة أولمبياد الصيدلة هي نهاية المرحلة الأولى لخطوة ، فقد تعاون النادي الثقافي الاجتماعي لكلية الصيدلة مع النادي الرياضي فيزيك لتتم إقامة حصة رياضية لمدة نصف ساعة لجميع طالبات الكلية. ولم يقتصر التحدي والاستمتاع في ذلك، فلعبة مونوبولي تتحدى الأقوى في الصمود! رمي مكعب الأرقام يحدد كم خطوة تخطوها وأين تقف ترى ماهو التحدي القادم لك، هل هو قفز؟ أم تحديٍ أصعب؟ومن هنا تحققت أهداف المرحلة الأولى لخطوة وعزز النادي النشاط البدني والذهني لطلاب الكلية. 

المرحلة الثانية: توعية الأطفال وكبار السن المصابين بالأمراض المزمنة. ” في كل خطوة ستخطوها بها دفع ضر لابد منه” من بدأت غايتنا وانطلقت المرحلة الثانية لخطوة. كان الهدف الأعمق لهذه المرحلة هي توعية المصابين بالأمراض المزمنة من الأطفال وكبار السن، وذلك يوم الخميس الموافق 7/11/2019  في بهو المبنى الشرقي لمستشفى الملك خالد الجامعي. وليكون للصيادلة دور في توعية المرضى، احتوت هذه المرحلة على أركان تثقيفية لكبار السن و أهالي الأطفال المصابين حول النشاط البدني، أدوية السمنة، الأعشاب المستخدمة في السمنة والفيتامينات ودورها الفعال. لم يقتصر الهدف لأهالي الأطفال المصابين فالوعي يبدأ منذُ الصغر، ولذلك كان لخطوة غاية في توعية الأطفال بالنشاط البدني والغذاء الصحي الأمثل لهم من خلال نشاطات ترفيهية تثقيفية. ” فكر قبل أن تشرب” عنوان عريض لركن تثقيفي يعزز للأطفال والكبار ايضًا التفكير بالسكريات في المشروبات المتداولة وليكون بين أيدهم الخيار بالأفضل قبل الشرب. “الصحن العملاق” الركن التثقيفي المثير لدى الأطفال، فقد كانت غاية خطوة هي توعية الأطفال بأهمية الغذاء الصحي، من خلال تعبئة الصحن العملاق بالأطعمة المفيدة.
المرحلة الثالثة والأكبر: ماراثون خطوة. في هذا الحدث الأكبر وفي كل خطوة يخطوها النادي تتعمق الأهداف وتكبر الغايات. كانت الغاية الأكبر لهذا الحدث هي نشر الوعي الصحي وتعزيز النشاط البدني  لجميع فئات المجتمع. ولذلك انطلق ماراثون خطوة في يوم الخميس الموافق 28/11/2019  في حديقة حي الندى. كانت المنافسة للأصحاب الخطوات الأكبر من ثلاث فئات، الفئة الأولى للأطفال دون ١٢ سنة، والفئة الثانية للمراهقين والشباب دون ٤٥ سنة وأما الفئة الأخيرة فهي لذوي ٤٥ سنة فما فوق. “سجل بياناتك، حمل التطبيق وانطلق نحو النهاية!” ، تلك هي خطوات المنافسة لماراثون خطوة، ولكن المنافسة الأكبر هي كسر عداد ماراثون خطوة. حيثُ يستوجب على كل مشارك أن يصل لنهاية المضمار بخطواتٍ أكبر ودقائق أقل، وبعدها يتم تسجيل خطوات المشاركين في عداد ماراثون خطوة وهو المكان المخصص لنتائج خطوات المشاركين ومنها سيتم تحديد صاحب الخطوة الأكبر من كل فئة. احتوت المرحلة الأخيرة لخطوة على أركان تثقيفية حول أدوية السمنة، عمليات السمنة، الأعشاب الميتخدمة للسمنة و الفيتامينات ودورها المهم في السمنة. ولكن كان للتثقيف في ماراثون خطوة طابع خاص، فقد كان بجانب كل ركن تثقيفي نشاط ترفيهي يحدد مصير المعرفة للمتلقي.”قبل أن تتعرف أحسن رمي الكرة”، لتتعرف على أدوية السمنة عليك احسان رمي الكرة فهي ستحدد عن أي دواء ستتعرف؟. بعد رمي الكرة سيتعرف المتلقي عن الاستخدام الأمثل لأدوية السمنة، ومن هنا يتضح دور الصيدلي في التثقيف الدوائي ولكن بطرق خارجة عن المعتاد ليستمتع المتلقي بالمعلومات. تنتشر معلومات خاطئة عن الأعشاب، فلذلك كانت غاية خطوة توعية المجتمع حول الأعشاب المستخدمة في السمنة، ولكن قبل أن يتعرف المتلقي عليه أن ” ترمي الحلقة في المكان الصحيح”. أينما يصيب المتلقي وتقف الحلقة سيتعرف على فوائد أحدى الأعشاب المستخدمة في السمنة وتصحيح بعض الأقاويل الخاطئة عنها. 
“أين تستطيع ادخال الطبق الطائر؟” الإجابة على تلك السؤال ستحدد للمتلقي الفيتامين الذي سيتعرف عليه من فوائده ودوره الفعال في السمنة. فقد كان بجانب الركن التثقيفي للفيتامينات دوائر عملاقة يتطلب على المتلقي احسان ادخال الطبق الطائر في أحدى الدوائر ليتلقى المعرفة حول أحدى الفيتامينات. لم يقتصر التثقيف العلمي لماراثون خطوة في ذلك فقط، فقد كانت أحدى غايات خطوة هي التثقيف حول عمليات السمنة ومعرفة أهم المعلومات، والأدوية المستخدمة بعد العملية ومضاعفاتها. ولأن البدايات للتغير تبدأ بخطوة وفر النادي ركن لقياس مؤشر كتلة الجسم BMI ومن خلاله يتم تثقيف المتلقي عن ما إذا كان وزنه طبيعي أو أدنى من ذلك أو أعلى وتوعيته حول الغذاء الصحي والنشاط البدني للمحافظة على صحته. كما تم توعية الزوار حول الطرق المثلى لبدأ التغيير نحو الأفضل، منها تثقيفهم حول تطبيقات للأجهزة الذكية تساعد في تحديد الوحبات الصحية والتمارين الرياضية لكل شخص.المتعة والترفية هي أحدى سُبل التثقيف في ماراثون خطوة، فقد تم تثقيف الأطفال عن الفيتامينات والنشاط البدني عن طريق نشاطات ترفيهية عديدة. كما كان للكبار والصغار ايضًا جانب ترفيهي ليختموا به جولتهم، أحدها “مولد الطاقة لحياتك” المكان المخصص لتفكر بمن هو حولك يجدد طاقتك دائمًا ويزيد نشاطك؟ وليكون هدف خطوة تعزيز الوعي الصحي والنشاط البدني، تم تخصيص ركن للملهمين الرياضيين سعوديين مثل اللاعب سامي الجابر، ماجد عبدالله، االأمير فيصل الشعلان فارس وبطل قفز الحواجز وعداء السعودي يوسف مسرحي. لاق حدث خطوة بمراحلهِ الثلاثة اعجابًا من الطلاب والأطفال وكبار السن وجميع فئات المجتمع، كما نال الابداع والابتكار في التثقيف الدوائي والصحي استحسانًا كبيرًا حيثُ استمتع الكثير من الزوار في تلقيهم المعلومات بروحِ التحدي والمنافسة المصاحبة لماراثون خطوة.وفي ختام الحدث اكتملت غايات خطوة وتحققت أهداف النادي الثقافي الاجتماعي في توعية جميع فئات المجتمع بأهمية النشاط البدني.