أقام النادي الثقافي الاجتماعي بكلية الصيدلة بالتعاون مع نادي التغذية الإكلينيكة بكلية العلوم التطبيقة الحدث التوعوي التثقيفي ( عين على الداخل ) في يومي الجمعة ١٤٤١/٢/١٩هـ والسبت ١٤٤١/٢/٢٠هـ في روبين بلازا والتي تهدف إلى توعية المتلقين من جميع فئات المجتمع بالأمراض النفسية وتصحيح أهم المعتقدات الخاطئة المتعلقة بها والتثقيف بأهمية المحافظة على الخطة العلاجية والقيام بالتمارين الرياضية والتغذية الصحية بطرق مبتكرة ومميزة ومناسبة للجميع.
استهدفت الفعالية بالتوعية حول أكثر الأمراض النفسية المنتشرة في المملكة العربية السعودية حيث تشمل الاكتئاب والذي يندرج تحته ثنائي القطب واكتئاب ما بعد الولادة، انفصام الشخصية، اضطرابات القلق و اضطرابات الأكل بجميع أنواعها.
أحتوت الفعالية على أركان أساسية ركن خاص لكل مرض يقف بجوارة المتحدثين للتوعية حوله من الجانب الدوائي، الأفكار المغلوطة والتثقيف الغذائي له. عُرضت أركان الأمراض بديكورات مبتكره وجاذبة للحضور، فقد مُثل انفصام الشخصية في ركنه بأقنعة الوجه المختلفة “تمثيلًا لتعدد الشخصيات”، وفي ركن مرض الاكتئاب مُثلت معاناة المرضى برؤوس استُبدلت منطقة الدماغ فيها بالمتاهة حيث كانت المتاهة تُفسر الضياع والوحدة التي يعاني منها المرضى. وأما عن اضطرابات القلق فقد مُثل ركنه برؤوس يلتفُ حولها أشرطة التسجيل كتفسير لاتفاف القلق في حياة مرضاه. وفي الجانب الاخير من أركان الأمراض، مُثلت معاناة مرضى اضطرابات الأكل مع الشره العصبي بمقياس الخصر “المتر” الملتف حولين الرأس.
لم يقتصر الابداع في ذلك فقط، فقد كان لمحاكاة معاناة المرضى نصيب في الأنشطة التفاعلية في الفعالية. فتمت محاكاة معاناة مرضى الانفصام مع الهلاوس في ركن اُستخدمت فيه حاسة السمع، حيثُ يسمع الحضور عند استخدام سماعات الأذن هلاوس وترددات كالهلاوس التي يعاني منها المريض. أيضًا حرص النادي على اخراج الطاقات السلبية الكامنة في داخل الحضور بالنزال مع المفردات السلبية التي تدور في حياة مرضى اضطرابات النفسية “ألم، وهم، خوف، عجز، ارتباك و ندم” في ركن الملاكمة. 
” أطوِ أبعاد القلق ” و “أمنح لونًا لحياتك” عنوانين لركنين مميزين يتم التوزيع فيها للحضور على كتيبات تلوين و كرات اليد المطاطية. حيثُ كان ركن “أطوِ أبعاد القلق ” يستهدف التقليل من القلق والتوتر بطريقة غير علاجية باستخدام كُرات اليد المطاطية لتُحفز الدماغ في تقليل التوتر. 
وليكون هدفنا تعزيزًا لنجاحات الذين يعانون من هذه الاضطرابات، لم ننسى ذكر أكثر من ١٤ قصة ملهمة من قصص الملهمين من العلماء والمشاهير الذين عانوا من الاضطرابات ” مثل العالم فيزيائي آينشتاين، الأميرة ديانا، مؤسس قناة سي إن إن تيد تيرنر وغيرهم الكثير..” . مُثلت قصصهم الملهمة في ألواح رُسمت فيها هيئاتهم وكتبت فيها نجاحاتهم. 
اشتملت الفعالية على مدخل مميز لها يضع فيه الحضور بصماتهم لينيروا بها ظُلمات المعانين، حيثُ جُهزت أكياس تُكتب عليها عبارات مُلهمة من قبل الحضور ويوضع بداخلها إنارة صغيرة ليتم تثبيتها على خيوط متداخلة. فلم تنتهي الفعالية إلا باكتمال المدخل بكم هائل من العبارات الملهمة ” لست وحدك، ثقوبك سيخرجك منها النور”. كما خُتمت الأركان بركن التصوير المخصص للحضور لتُجسد لحظات الفعالية في ذكرياتهم الجميلة. لاقت الفعالية استحسانًا كبيرا من زائري مجمع روبين بلازا و نال الابداع الطلابي اعجابًا كبيرًا في طريقة عرضه لمعاناة المرضى و التثقيف حول هذه الاضطرابات بشكل ممتع وجذاب وعبر الكثير عن استفادتهم من المعلومات المقدمة من قبل المتحدثين وعن تميز الأنشطة التفاعلية. 
ختامًا في فعالية عين على الداخل حُقق الهدف في توعوية لأشهر الأمراض النفسية انتشارًا في المملكة قدمها النادي الثقافي الاجتماعي بطريقته، في عمل دام لأسابيع من قبل الطلاب والطالبات المبدعين.